صور نادرة جدا لمصر من 120 عام -صور المليم والسحتوت الجزء الثاني_2

صورة قصر البارون عام 1907 ! يعني من 100 سنة بالتمام
كما تلاحظون القصر وسط الصحراء .. وقد بناه صاحبه البلجيكي في هذا المكان كي يكون على أطراف القاهرة .. اتجاه السويس . والآن أصبح في وسط القاهرة بعد اتساع مدينة القاهرة وأصبحت أكبر مدينة في أفريقيا

يتم الآن ترميم القصر وتجميله وسيتم فتحه للزوار عام 2010 إن شاء الله

- الصورة 73 -



صورة قديمة عند معبد الكرنك في الأقصر
كانت الآثار في كل مكان وتم ترتيبها وإعادة تنظيمها

وهذه المنطقة وحدها بها ثلثي آثار العالم !!
لذا توصف الأقصر بأنها متحف مفتوح

- الصورة 74 -



صورة لأكثر مناطق القاهرة زحاماً وحيوية
محطة السكة الحديد في ميدان رمسيس .. وذلك عام 1920
المبنى كما هو .. ولكن المنطقة المحيطة تغيرت تماماً الآن
أصبحت خضراء وجميلة .. ولكنها أكثر زحاماً طبعاً

- الصورة 75 -



مسجد محمد علي وقلعة صلاح الدين منذ 100 سنة
المكان الملاصق لها كما هو تماماً .. حيث تظهر بة المساجد الصغيرة وحولها قبور كثيرة جداً
المنطقة مازالت بشكلها الموجود في الصورة .. ولكن حديقة الأزهر أضفت لوناً أخضراً على المكان

- الصورة 76 -



الأمن المسئول عن الأهرامات ..

ومن بعيد تدريبات خاصة لأفراد الأمن .. ويُشرف عليهم من بعيد كبيرهم
كانت الأهرامات لا يزورها وقتها سوى كبار السياح .. كالممثلين أو أمراء بعض البلاد الأوروبية

- الصورة 77 -



خان الخليلي من زاوية أخرى ..
وواضح فيها بائعي الفضيات والنحاسيات المشهورة بها حتى اليوم

- الصورة 78 -



لقطة من الموسكي ..
أسس هذا الحي أحد الأمراء من عائلة صلاح الدين .. وتم تسميته بإسمه

- الصورة 79 -



الصورة لإمرأة ترتدى "الملاءة اللف" وتحمل طفلها على كتفها الذي يتسلى بمص أحد أعواد القصب، أما جارتها فتنظر للشارع من "المشرفية" ومرتدية " البرقع" .

وبالمناسبة .. هناك فرق بين "المشرفية" : وهي مجموعة الأرابيسك التي تغلف النوافذ "ليشرف" منها السكان على الشارع دون أن يراهم أحد .
أما "المشربية" فهي من الأرابيسك أيضاً ولها مهمة أخرى ، إذ توضع "القلل" على أرفف هذه المشربيات ، لتبرد من الهواء ، ثم يشرب منها الناس .

- الصورة 80 -



سبيل أم عباس
وهو يعود لعهد الخديوي عباس (حاكم مصر) ، وأوقف هذا السبيل على اسم والدته، ليشرب منه الناس الماء المبرد والمحلى بماء الزهر والورد ، وليأخذ المسافرون .. بعض الراحة والطعام فيه (بالمجان) ، وهو قائم حتى الآن -كمبنى أثري- ويقع على ناصية شارع الصليبة والحلمية القديمة .

- الصورة 81 -



صورة نادرة لمومياء فرعون
المومياء الآن موجودة في المتحف المصري .. ويمكن للجميع مشاهدتها وهي داخل تابوت
ولكن هذه الصورة التقطت أثناء نقل المومياء وكانت وقتها مكشوفة تماماً

قال الله تعالى : ( فاليوم نُنجّيك ببدنك لتكونَ لمن خلفك آية ) وبالفعل مازالت محتفظة بكل تفاصيلها .. حتى الشعر ، ومن أصدق من الله قيلاً
كانت هذه المومياء سبباً في إسلام الدكتور الفرنسي ( موريس بوكاي ) الذي أشرف على عملية تنظيف المومياء .. حيث لاحظ وجود أملاح على المومياء من أثر ماء البحر الذي غرق فيه فرعون

- الصورة 82 -



كوبري قصر النيل عام 1905 ، ووقتها كان اسمه كوبري الخديوي إسماعيل
الكوبري تم بناؤه ليربط بين ميدان التحرير وبين الضفة الثانية من النيل والتي كانت أراضي زراعية
والهدف من هذا الربط هو أن ينقل عليه المزارعين محصولهم ويبيعوه في الأسواق بدلاً من أن ينقلوه بالقوارب في النيل
نلاحظ أشجار النخيل في خلفية الصورة السابقة .. بعكس الآن التي أصبحت هذه المنطقة ممتلأة بالفنادق الراقية
أنظروا للصورة مرة أخرى وستجدوا الأسدين من بعيد

وإذا كان هذا الكوبري يستخدمه المزارعون من زمان .. فالآن أصبح مكاناً لالتقاء العشاق
إمتى الزمان يسمح يا جميل .. وأقعد معاك على شط النيل

أتمنى ان الموضوع يكون عجبكم



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شاركنا برأيك

ذآ أعجبكـ موضوعي ،، فضلاً إكتب تعليقكـ هنـآ ولآ تقرأ وترحل ،،

لاتنس ذكر الله..~

.๑. My SMS .๑.

لاتنس ذكر الله .. أحب الكلمات إلى الرحمن لاإله إلاالله -سبحان الله -لاحول ولاقوة إلا بالله ..,,,

 

المشاركات الشائعة

مدونة scribble

مدونة هتوف